مـاي أرينا | حبوب منع الحمل أخطر مما كان يعتقد سابقا
Facebook Twitter instagram
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات    ماي أرينا إعلانات    ماي أرينا فيديو    ماي أرينا أطباء    ماي أرينا سمارت   
حبوب منع الحمل أخطر مما كان يعتقد سابقا
موانع الحمل
open أشارت دراسة جديدة إلى أن حبوب منع الحمل قد يكون لها آثار جانبية أكثر خطورة مما كان يعتقد سابقا. close Tweet This
وقام فريق بحث من جامعة ميشيغان بتحليل مدى تأثير وسائل منع الحمل الفموية على مستويات الهرمونات لدى النساء، حيث أن بعض الهرمونات تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وأجرى فريق البحث تحاليل لسبعة أنواع من حبوب منع الحمل الموصوفة عادة من قبل الأطباء، ووجدوا أن 4 منها ترفع مستويات البروجسترون أربعة أضعاف لدى النساء.

كما أن حبة واحدة من حبوب منع الحمل تؤدي إلى التعرض إلى (إيثنيل أستراديول)، وهو هرمون إستروجين اصطناعي يرتبط ارتباطا وثيقا بسرطان الثدي بنسبة 40%.

وقال عالم أحياء التطور البشري، بيفرلي ستراسمان، الذي قاد الدراسة، إن البحث لا ينبغي أن يخيف النساء من استخدام حبوب منع الحمل، لأنها تعد شكلا فعالا من وسائل منع الحمل، ويمكنهن الحصول على فوائد طبية أخرى من خلال استعمالها.

مضيفا أنه عوضا عن ذلك، يجب ان تكون نتائج الدراسة حافزا لتعديل كيفية صنع الحبوب للحد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وتابع البروفيسور ستراسمان، عضو هيئة التدريس في معهد جامعة ميشيغان، قائلا إن "هذه الأدوية لم تتغير على مدى أجيال، ونظرا إلى العدد الكبير للذين يتناولون حبوب تحديد النسل في جميع أنحاء العالم، فإنه لا ينبغي للصناعات الصيدلانية أن تبقى على ما هي عليه".

وكان الهدف من الدراسة هو اختبار ما إذا كانت الإصدارات التركيبية لهذه الأدوية تزيد أو تنقص من التعرض الهرموني، مقارنة بكمية الهرمونات التي تفرزها مبايض النساء.

ولإجراء هذه الدراسة قام الباحثون بتحليل بيانات 12 دراسة سابقة تقيس كميات هرمون الإستروجين والبروجسترون خلال دورة الطمث لدى النساء اللاتي لم يتناولن حبوب منع الحمل.

ثم تم مقارنتها بمجموع مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون لدى النساء اللاتي يتعرضن للهرمونات الاصطناعية من البروجستين والاستراديول، من خلال تناول واحدة من حبوب منع الحمل لمدة 28 يوما.

وأكد البروفيسور ستراسمان أن "من الضروري معرفة ما إذا كانت وسائل منع الحمل الهرمونية تزيد من تفاقم خطر الإصابة بسرطان الثدي أم لا".

وتشير الأدلة إلى أن التعرض، لفترة طويلة، إلى مستويات عالية من هرمون الإستروجين، على سبيل المثال أثناء الحمل أو لدى النساء البدينات، يمكن أن يسبب نمو خلايا غير طبيعية في الجسم.


المصدر : شبكة ماي أرينا الإعلامية + ديلي ميل
ذات علاقة
1
حبوب منع الحمل تساعد النساء في التعافي من الانفلونزا
2 ابتكار جديد يغني النساء عن حبوب منع الحمل
3 وسائل منع الحمل المستقبلية أكثر أمانا وبآثار جانبية أقل
4 حبوب منع الحمل الجديدة تضاعف اربع مرات احتمال خثرة الدم
5 5 فوائد مجهولة عن حبوب منع الحمل
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أطباء   |   ماي أرينا سمارت
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.